أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    20-Mar-2017

«سوناطراك» و«إيني» تتعهدان بتعزيزالاستثمارات في قطاع الطاقة الجزائري

رويترز: قال مسؤولون في شركتي «سوناطراك» و»إيني» أمس الأول ان الشركتين ستقويان من علاقاتهما لزيادة الاستثمارات في قطاع الطاقة الجزائري بما يشمل عمليات بحرية ومشروعات لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية.
وعقدت شركة الطاقة الإيطالية «إيني»، أكبر مستثمر أجنبي في النفط والغاز في الجزائر، اجتماعا لمجلس إدارتها في بئر رباع الشمالي النفطي جنوب شرق البلاد وقالت انها طريقة لإظهار التزامها بالشراكة مع «سوناطراك» المملوكة للحكومة الجزائرية.
وقال كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي للشركة خلال زيارة لبئر رباع «هذا اجتماع رمزي لإيني لإظهار أهمية الجزائر لنا.» وتابع قائلا «استثمرنا 11 مليار يورو (11.8 مليار دولار) في الجزائر منذ 2010 بما يمثل 30 في المئة من استثماراتنا في الخارج.» من جانبها قالت «سوناطراك» ان صادراتها ارتفعت إلى 17.9 مليون طن من المكافئ النفطي في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط وهو ارتفاع نسبته سبعة في المئة مقارنة بعام سابق.
وقال مسؤولون في الشركة إن إنتاج الغاز بلغ 22.4 مليار متر مكعب في أول شهرين من العام الجاري، بما يمثل ارتفاعا نسبته ستة في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وبلغ إنتاج النفط الخام 8.13 مليون طن في الشهرين بارتفاع نسبته ثلاثة في المئة. على صعيد آخر وضعت الشركتان حجر الأساس لمحطة للطاقة الشمسية لإنتاج 10 ميغاواط من الكهرباء. وقالت «سوناطراك» في بيان صدر بالمناسبة أن «المشروع سيتم إنجازه بالحقل النفطي المسمى بئر رباع شمال في محافظة ورقلة (جنوب شرق)، وسيوجه الإنتاج لتغطية جزء من حاجيات هذا الحقل الذي تديره بالإضافة إلى سوناطراك الشركة الإيطالية أجيب» التابعة لـ«إيني».
وستستخدم هذه المحطة الشمسية حسب البيان 32 ألف لوح شمسي لإنتاج 10 ميغاواط من الكهرباء على مساحة تبلغ 20 هكتارا وستوفر ما يعادل 6 ملايين متر مكعب من الغاز سنويًا. وأوضح البيان ان المشروع يندرج في إطار بروتوكول التعاون الموقع بين الشركتين في 25 نوفمبر/تشرين ثانٍي الماضي الذي نص على تعاون الطرفين في مجال تطوير الطاقات المتجددة.
وختم البيان بالقول إن «هذا المشروع يتضمن أيضًا إنجاز مختبر للبحث الذكي بجوار المحطة، من أجل تطوير واختبار تكنولوجيات جديدة في الطاقات المتجددة في ظروف حقيقية للجنوب الجزائري».