أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Jan-2018

«أوبك» ستواصل الالتزام باتفاق خفض المعروض للعام بأكمله

 ...رئيس «لوك أويل» يحذر من بقاء سعر النفط عند 70 دولارا

رويترز: قال وزير الطاقة الإماراتي أمس الأول أنه يتوقع أن تتوازن سوق النفط في ،2018 وأن منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» ملتزمة بمواصلة العمل باتفاق خفض المعروض حتى نهاية العام الحالي.
وقال الوزير سهيل المزروعي خلال مناسبة في العاصمة الإماراتية أبوظبي «أوبك ملتزمة بما قررته عندما اجتمعنا في نوفمبر، وهو مواصلة هذا العمل لعام كامل»، مضيفا أن تحقيق التوازن الكامل بين العرض والطلب على النفط يتطلب مزيدا من الوقت.
وقال أنه يتوقع أن يتحقق توازن السوق في 2018 لكن تصريف فائض المعروض سيستلزم المزيد من الوقت. وأضاف المزروعي، وهو الرئيس الحالي لـ»أوبك»، أنه غير قلق من حدوث صدمة في المعروض بسبب تراجعات إنتاج الخام في فنزويلا والاضطرابات السياسية في إيران.
من جهة ثانية قال مصدر بارز في «أوبك» على دراية بالسياسة النفطية الخليجية ان المنتجين الخليجيين الأعضاء في المنظمة يعتزمون إبقاء إنتاجهم النفطي في الربع الأول من 2018 عند أقل من مستواه قبل عام، على الرغم من نمو قوي للطلب وتراجع في المخزونات العالمية.
وقال المصدر «منتجو النفط الخليجيون يريدون التأكد من أن الفائض في مخزونات النفط التجارية الذي تراكم على مدى الأعوام الثلاثة الماضية ستجري إزالته بشكل كامل».
وأضاف قائلا «لجنة المراقبة المشتركة لأوبك والمنتجين غير الأعضاء في المنظمة والتي ترأسها السعودية ستواصل مراقبة السوق والتأكد من أن جميع الدول تتقيد بتخفيضاتها».
ومن المقرر أن تعقد لجنة المراقبة الوزارية المشتركة اجتماها المقبل في سلطنة عُمان في الحادي والعشرين من يناير/كانون الثاني الجاري.
وفي تطور متصل قال فاتح بيرول، مدير «وكالة الطاقة الدولية» أمس الجمعة أنه بينما تعد أسعار النفط بين 65 و70 دولارا للبرميل أمرا جيدا في الوقت الحالي للمنتجين، فإنها تنذر بأن يشجع ذلك المستوى على زيادة فائض المعروض من شركات إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.
وأضاف خلال مؤتمر لقطاع النفط في أبوظبي أن من المحتمل أن يستمر إنتاج الخام في الانخفاض في فنزويلا، العضو في «أوبك»، خلال عام 2018 مع تضرر إمداداتها من الأزمة الاقتصادية في البلاد.
على صعيد آخر قال وحيد الكبيروف، الرئيس التنفيذي لشركة «لوك أويل» الروسية أمس ان على روسيا أن تبدأ الخروج من اتفاق عالمي لخفض إنتاج النفط إذا ظلت أسعار الخام عند 70 دولارا للبرميل لأكثر من ستة أشهر.
وصعدت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت بأكثر من 50 في المئة منذ منتصف 2017، وسجلت 70 دولارا للبرميل هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ ديسمبر/كانون الأول 2014.
وأبلغ الكبيروف الصحفيين قائلا «إذا بقي سعر 70 دولارا لأكثر من نصف عام، فينبغي لنا أن نبدأ الخروج بسلاسة». وأضاف ان سعرا في نطاق من 60 دولارا إلى 70 دولارا للبرميل هو مستوى مريح للشركات النفطية الروسية، لكنه استدرك بالقول «يجب ألا نكرر الأخطاء التي حدثت في السابق عندما تجاوز سعر النفط مستوى 100 دولار».
وفي الأسواق هبطت أسعار النفط أمس من أعلى مستوى منذ أواخر عام 2014 الذي سجلته في اليوم السابق.
وعلى الرغم من أن محللين وتجارا يحذرون من مخاطر تصحيح نزولي لسعر الخام منذ بداية العام، فإنهم يشيرون إلى أن أوضاع السوق بشكل عام ما زالت قوية، لأسباب أبرزها استمرار تخفيضات الإنتاج التي تقودها «أوبك» وروسيا.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 63.34 دولار للبرميل بحلول الساعة 0755 بتوقيت غرينتش بانخفاض قدره 46 سنتا، أو ما يعادل 0.7 في المئة، عن التسوية السابقة. وكان الخام ارتفع أمس الأول إلى أعلى مستوياته منذ أواخر 2014 عند 64.77 دولار للبرميل.
ونزل خام القياس العالمي مزيج برنت 29 سنتا، أو ما يعادل 0.4 في المئة، عن التسوية السابقة إلى 68.97 دولار للبرميل. وكان برنت قد سجل أمس الأول أعلى مستوى منذ ديسمبر 2014، وبلغ 70.05 دولار للبرميل.
وقال تجار ان البيانات النفطية الصينية الضعيفة نسبيا ضغطت على الأسعار. وانخفضت واردات الصين من النفط الخام في ديسمبر إلى 33.7 مليون طن، أو ما يعادل 7.97 مليون برميل يوميا، مقارنة مع 37.04 مليون طن في الشهر السابق، وفق ما أظهرته بيانات الجمارك أمس. وفي الوقت ذاته، سجلت صادراتها من المنتجات النفطية مستوى قياسيا بلغ 6.17 مليون طن.