أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Apr-2017

إيران تدشن مشروعات غاز جديدة بكلفة 20 مليار دولار

طهران – وكالات: أطلقت إيران أمس الأحد 5 مشروعات في الخليج بكلفة 20 مليار دولار قالت انها ستنتج 150 مليون متر مكعب يوميا من الغاز من أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم والذي تتشاركه مع قطر.
وفي مناسبة نقلها التلفزيون الحكومي في بث مباشر، افتتح الرئيس الإيراني حسن روحاني خمسة مشروعات جديدة قال مسؤولون انها ستضع إيران على قدم المساواة مع قطر في استكشاف حقل الغاز البحري الذي تسميه طهران «بارس الجنوبي» وتطلق عليه الدوحة «حقل الشمال.”
ولم يحدد روحاني ولا المسؤولون الآخرون الذين شاركوا في المناسبة ومن بينهم وزير النفط بيجن زنغنه إطارا زمنيا للمشروعات.
وقالت وسائل إعلام حكومية ان إيران أطلقت أيضا أربعة مشروعات للبتروكيماويات طاقتها الإنتاجية مليونا طن سنويا وتقدر قيمتها بنحو ملياري دولار.
وقال روحاني ان «انتاجنا بلغ 575 مليون متر مكعب في اليوم». ويبلغ مجموع انتاج إيران للغاز 885 مليون متر مكعب يوميا.
من جهته، قال وزير النفط الإيراني بيجان زنغنة «في ذروة العقوبات (على إيران)، نجحنا في تطوير 11 مرحلة في حقل جنوب فارس بمساعدة المهندسين والعمال الإيرانيين».
وتملك إيران ثاني أكبر احتياطي من الغاز في العالم بعد روسيا، ورابع أكبر احتياطي نفطي.
ووقعت مجموعة «توتال» النفطية الفرنسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاقا مبدئيا بقيمة 4.8 مليار دولار لتطوير المرحلة 11 من مشروع «حقل جنوب فارس» لكنها أوضحت أنها ستنتظر مؤشرات من واشنطن قبل وضع اللمسات النهائية على لاتفاق.
ورغم رفع العديد من العقوبات، بينها تلك التي استهدفت قطاع الطاقة اثر اتفاق توصلت إليه طهران مع الدول الكبرى بشأن برنامجها النووي عام 2015، إلا أن الولايات المتحدة أبقت على عقوبات فرضتها ولا تزال تعرقل الاستثمارات وتثير قلق الشركات الأجنبية.
ومنذ تطبيق الاتفاق النووي في يناير/كانون الثاني 2016، زادت إيران انتاجها النفطي من 2.6 مليون برميل في أمس إلى 3.9 مليون، فيما تضاعفت صادرتها النفطية.
وفي يناير، وافقت طهران على مشاركة 29 مؤسسة دولية نفطية في مشاريع لانتاج الطاقة. إلا أنها لا تزال تعمل لوضع اللمسات النهائية على عقد جديد للمستثمرين الأجانب، في عملية مثيرة للجدل في بلد اختبر سابقا ما يعنيه استغلال شركات عالمية للنفط. وفي وقت سابق هذا الشهر قالت قطر إنها رفعت التجميد الذي كانت فرضته على تطوير الحقل المشترك مع سعي أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم لمواجهة زيادة متوقعة في المنافسة.