أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Jul-2017

شركة «فيليب موريس» الأمريكية أدارت حملة لتخريب معاهدة دولية لمكافحة التدخين

رويترز: كشف تحقيق لرويترز نشر الأسبوع الماضي أن شركة «فيليب موريس إنترناشونال» الأمريكية تشن حملة سرية لإفساد معاهدة «منظمة الصحة العالمية» لمكافحة التدخين، والتي تهدف إلى إنقاذ الأرواح من خلال كبح استخدام التبغ.
وفي واحدة من أكبر التسريبات في صناعة التبغ على الإطلاق كشفت وثائق داخلية لدى الشركة، إطَّلَعَت عليها رويترز إلى جانب تقارير من 14 بلدا، عن عملية ضغط سرية تمتد من الأمريكتين وحتى أفريقيا وآسيا.
وفي رسائل بريد إلكتروني داخلية، ينسب مسؤولون في «فيليب موريس» الفضل لأنفسهم في تخفيف إجراءات لمكافحة التدخين في اجتماع يعقد كل عامين لاتفاقية مكافحة التبغ المعروفة باسم «الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ».
وتشمل آلاف الصفحات من الوثائق التي تم الإطِّلاع عليها خططا للشركة العملاقة تهدف إلى تشكيل «فريق مشروع عالمي» بهدف «الفحص الدقيق» للمدافعين عن مكافحة التبغ.
وتقول «فيليب موريس» التي تبيع سجائر «مارلبورو» وأنواعا أخرى خارج الولايات المتحدة إنه لا يوجد خطأ في تحاور مسؤوليها مع مسؤولي الحكومات.
وقال توني سنايدر نائب رئيس الاتصالات في الشركة «كشركة في صناعة تخضع لقواعد تنظيمية مشددة فإن التحدث مع الحكومات جزء من عملنا اليومي». وأضاف «حقيقة أن رويترز اطلعت على رسائل داخلية تناقش تعاملاتنا مع الحكومات لا تجعل هذه المعاملات مخالفة».
وتدير «فيليب موريس»، التي لا تتم دعوتها لاجتماعات المعاهدة شأنها شأن شركات التبغ الأخرى، مراكز عمليات سرية في مدن تستضيف اجتماعات المعاهدة. وخلال تلك الاجتماعات يلتقي مسؤولو الشركة سرا مع مندوبين من دول أعضاء في المعاهدة.
وتضم «الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ» نحو 90 في المئة من دول العالم. ومنذ دخولها حيز التنفيذ في العام 2005 أقنعت الاتفاقية عشرات الدول بزيادة الضرائب على منتجات التبغ، وإقرار قوانين تحظر التدخين في الأماكن العامة، وزيادة مساحة التحذيرات الصحية على علب السجائر.
وذكرت دراسة أعدها باحثون في المركز الطبي في جامعة جورجتاون الأمريكية المرموقة أن المعاهدة ستؤدي إلى تفادي ما يقدر بنحو 22 مليون حالة وفاة مرتبطة بالتدخين.
وفي وثيقة داخلية تعود إلى العام 2014 تصف «فيليب موريس» المعاهدة بأنها «قطار تنظيمي جامح» يقوده «متطرفون مناهضون للتبغ». وفي حين أن الشركة تستهدف مؤتمرات المعاهدة التي يتم فيها التفاوض على الإجراءات المناهضة للتبغ، فهي تتدخل أيضا على مستوى كل دولة حيث يتم اختيار المندوبين إلى المعاهدة وسن القوانين المناهضة للتبغ.
وكان أحد أهداف الشركة تعزيز وجود المندوبين من خارج الوكالات الصحية في وفود الدول إلى المعاهدة. ويشير تحليل أجرته رويترز لقوائم الوفود إلى أن هذا حدث فعلا.
وتضم الوفود حاليا مزيدا من ممثلي وزارات مرتبطة بالأمور الضريبية والمالية والزراعية، وهم أعضاء ربما يجعلون الأولوية للإيرادات من التبغ على الاعتبارات الصحية.
وتذكر الوثائق الداخلية للشركة بالتفصيل جهودا تمتد لسنوات ويشارك فيها عشرات الموظفين لتعطيل المعاهدة المناهضة للتدخين. وتظهر رسائل داخلية أن المسؤولين التنفيذيين للشركة تبادلوا التهاني على إضعاف مقترحات جديدة لمكافحة التدخين، منها مقترحات تتعلق بالتجارة الدولية وزراعة التبغ ومسؤوليات شركات التبغ.