أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Sep-2017

الدولار يواصل التراجع بفعل توقعات بشأن السياسة النقدية لأمريكا وأوروبا

 رويترز: سجل الدولار أمس الجمعة أدنى مستوياته في أكثر من عامين ونصف العام مقابل سلة عملات منافسة، بفعل تقلص التوقعات بقيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بزيادة أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام، بينما ارتفع اليورو إلى أعلى مستوى في عدة سنوات في أعقاب اجتماع البنك المركزي الأوروبي.

وفي الوقت الذي قال فيه أمس الأول ويليام دادلي، رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك، أن البنك المركزي يجب أن يواصل زيادة أسعار الفائدة الأمريكية تدريجيا بافتراض أن التضخم المنخفض سوف يرتفع، بدت ثقة الرجل أقل قليلا مقارنة مع تصريحاته السابقة الداعية إلى زيادة أسعار الفائدة.
وساهمت نبرة الخطاب في دفع عوائد سندات الخزانة الأمريكية التي ينظر إليها كملاذ آمن للانخفاض، مما قلص الطلب على الدولار، ودفع العملة الأمريكية إلى الهبوط إلى أدنى مستوى في نحو عشرة أشهر مقابل العملة اليابانية عند 107.33 ين.
وبلغ مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة تضم ست عملات منافسة، أدنى مستوياته منذ يناير/كانون الثاني 2015 عند 91.011. وفي حين قلص المؤشر خسائره وانخفض في أحدث تعاملات 0.3 في المئة فقط عند 91.419، فإنه يظل متجها صوب تسجيل أكبر خسارة أسبوعية منذ أواخر يونيو/حزيران بنسبة قدرها 1.5 في المئة.
وارتفع اليورو 0.6 في المئة خلال الجلسة ليبلغ لفترة وجيزة أعلى مستوياته منذ يناير/كانون الثاني 2015 عند 1.2092 دولار. وفي حين فقدت العملة الأوروبية الموحدة معظم مكاسبها، ولم تسجل تغيرا يذكر تقريبا مقابل الدولار عند 1.2027 دولار، فإنها تظل متجهة صوب تحقيق مكسب أسبوعي بنسبة 1.4 في المئة، مما يدفعها للارتفاع أكثر من 14 في المئة مقابل الدولار هذا العام.
وتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أكثر من مرة أمس الأول عن قوة اليورو، وقال إنها السبب الرئيسي في خفض البنك لتوقعاته بشأن التضخم في عامي 2018 و2019.
لكن تلك التصريحات لم تردع المراهنين على ارتفاع اليورو في السوق. ووجد اليورو دعما أيضا في تقرير نشرته رويترز عن أن مسؤولي البنك المركزي كانوا متفقين بوجه عام على أن الخطوة المقبلة هي خفض مشترياتهم للسندات.