أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
  • آخر تحديث
    20-Nov-2023

الاحتلال يدمر 70 % من شبكات الاتصال في غزة

 الغد-إبراهيم المبيضين

 دمرت حرب الإبادة التي يشنها الكيان الصهيوني على غزة منذ أكثر من 45 يوما 70 % من شبكات الاتصالات الأرضية والخلوية في القطاع، الذي يعاني حصارا منذ 17 عاما، بحسب وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية.
 
 
وأكدت الوزارة، أن تشغيل خدمات الاتصالات الأرضية والخلوية يجري بالاعتماد على 30 % من الشبكة فقط في هذه الظروف، وبالتالي فإن الخدمة عندما تتوافر ستغطي مناطق متفرقة من القطاع، الذي يقطنه أكثر من 2.3 مليون نسمة. 
 
وبينت الوزارة عبر حسابها الرسمي على "فيسبوك"، أن خدمات الاتصالات والانترنت عادت إلى العمل بشكل جزئي يوم السبت، وذلك بعد توقفها عن العمل كليا مساء الخميس الماضي بسبب نفاد الوقود. 
وأكدت، أن العودة الجزئية لخدمات الاتصالات (الثابت والخلوي والإنترنت)، في مناطق متفرقة داخل قطاع غزة، جاءت بعد أن تم توفير كمية محدودة من الوقود عن طريق وكالة الغوث (الأونروا)، لتشغيل مولدات مقاسم الشركات الرئيسية والتي تعتمد عليها المقاسم الفرعية الأخرى. 
ولكن الوزارة قالت: "حتى مع العودة الجزئية لخدمات الاتصالات بعد توفير الوقود فهي تعمل فقط على نسبة
30 % من الشبكات العاملة في القطاع وهي شبكة الاتصالات الأرضية التابعة لشركة " بالتل" وشركتها الخلوية "جوال"، الى جانب شبكتها الخلوية الثاني وهي شركة " اوريدو"، ولذلك فعودة الاتصالات ستكون في مناطق متفرقة وليس في كل القطاع". 
وتحتاج شبكتا الاتصال الخلويتان والشبكة الأرضية في غزة حوالي 13 ألف لتر من الوقود لتشغيل الشبكة الأرضية وشبكتي الخلوي، إذ تم الحصول على هذه الكمية يوم السبت الماضي، بالتعاون مع الاونروا، فيما يتواصل عمل الوزارة بالتعاون مع الجهات الأممية وخصوصا " الأونروا"، لضمان استمرار التزويد بالوقود الذي يعتبر مغذيا رئيسيا للمقاسم الرئيسية والأجزاء الرئيسية من شبكات الاتصالات. 
وقالت الوزارة: "الأهم من تزويد الوقود بشكل يومي ومنتظم هو توزيع الوقود بعدالة على المواقع الرئيسية في الشبكات وبشكل آمن، مع استمرار العدوان والقصف على القطاع، الذي يركز في حربه حاليا على المستشفيات". 
وأكدت، استمرار الجهود للتواصل مع المؤسسات التابعة للأمم المتحدة وخصوصا "الأونروا" لإدخال الوقود في الفترة المقبلة ولكل القطاعات الحيوية، بما فيها قطاع الاتصالات الذي تعتمد عليه معظم مجالات الحياة اليوم.
وينجم عن قطع شبكات الاتصالات والإنترنت العديد من الآثار السلبية ومنها، حرمان سكان قطاع غزة من الوصول إلى المعلومات، ما يعني عدم مقدرتهم على معرفة الأماكن الآمنة وعدم قدرتهم على الوصول إلى جهات الإغاثة والإسعاف والمرافق الصحية، التي تشهد دمارا هائلا  والوصول إلى وسائل الإعلام الرقمية بالتزامن مع عدم توافر إمكانية الوصول للإعلام التقليدي، في ظل انقطاع الكهرباء والوقود في حصار يفرضه الكيان المعتدي منذ بدء الحرب.
ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت في فلسطين قرابة 3.96 مليون مستخدم، منهم حوالي 2.95 مليون مستخدم لمختلف منصات التواصل الاجتماعي.