أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
  • آخر تحديث
    28-Jun-2020

قضية بريطانيا الرئيسة تدور حول التجارة الحرة
فايننشال تايمز - تتطلب التجارة الحرة المقايضات. من كان يعرف ذلك الجواب؟. على ما يبدو، أن من كان يعرف ذلك ليس عددا كافيا من حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا.
قبل وقت قصير من الانتخابات الأخيرة، لاحظ أحد الوزراء بشكل ينذر بالسوء أن عقودا من تفويض السياسة التجارية إلى الاتحاد الأوروبي، تركت السياسيين البريطانيين غير مستعدين لحجم المعارك التي تثيرها الاتفاقيات الجديدة.
وقال: "كنا محميين لفترة طويلة. لا أعتقد أن الجميع يدركون كم ستكون هذه قضية سياسية ساخنة". في الوقت الذي يبدأ فيه المحافظون في مواجهة هذه الخيارات الصعبة خارج حماية كتلة تجارية كبيرة، فإن العلامات المبكرة تثير القلق لأنصار التجارة الحرة.
في شباط (فبراير) الماضي، تعهد بوريس جونسون، رئيس الوزراء، بأن يكون قوة للتجارة الحرة في خطاب مليء بلغة الأخلاق الرفيعة.
كان من المقرر أن تكون التجارة الحرة هي العائد على "بريكست". الولايات المتحدة، إلى جانب اليابان وأستراليا ونيوزيلندا، هي الأهداف الأولى، تليها ربما عضوية الشراكة عبر المحيط الهادئ.
حقيقة أن صفقة تجارية أمريكية ستضيف أقل من 0.2 في المائة إلى الناتج المحلي الإجمالي البريطاني على مدى 15 عاما، مقارنة بـ5 في المائة التي تضررت من خسارة التجارة الأوروبية، كانت موضع أخذ ورد.
يبدو في بعض الأحيان كما لو أن الفوز بالحصول على صفقة أكثر أهمية من محتويات تلك الصفقة. الصفقات تتطلب الشجاعة للتنازل عن قناعات المرء، وجونسون، الذي غالبا ما يكون أقل الأعضاء تطرفا في قادة هذه الحكومة المتطرفة، يمكن أن يكون لينا بشكل مدهش. المقايضات تسهم أيضا في توتر أساسي لدى المحافظين، بين الأولويات الاقتصادية والاجتماعية.
كان الهدف من "بريكست" أساسا، تفضيل القيم السياسية على القيم الاقتصادية. أنصار التجارة الحرة الذين يؤيدون "بريكست" يعثرون الآن على حجج لصالح الحمائية مغلفة بالقيم الاجتماعية.
هناك وزراء على استعداد للدفاع عن قضية التجارة الحرة - أبرزهم ليز تروس، وزيرة التجارة، وريشي سوناك، وزير المالية - واجهوا مقاومة من زملائهم بمن في ذلك مايكل جوف وزير البيئة السابق وجورج يوستيس وزير البيئة الحالي، اللذين يقاومان إضعاف رفاهية الحيوان أو المعايير البيئية. يتفق جونسون مع الجانبين.
وهذه هي المشكلة. إذا تركنا جانبا، التناقض المتمثل في تبني التجارة الحرة مع تقييدها مع أكبر سوق لديك، فإن الحزب مليء بـ"أنصار التجارة الحرة، ولكن".
بعضهم يؤمن بالتجارة الحرة، لكنهم قلقون بشأن المزارعين وحماية البيئة؛ ويريد البعض الآخر صفقة مع الاتحاد الأوروبي، فهم قلقون بشأن صناعة صيد الأسماك الصغيرة للغاية في بريطانيا.
ولا يزال هناك آخرون غيرهم يريدون دعم الدولة لبناء المتانة الوطنية. وجهة نظر كل جانب لديها وجاهة، ولكن التأثير المشترك سيضعف أو حتى يهدد أي اتفاق.
الصراع الأكثر سخونة، يجري حول الزراعة. في الشهر الماضي، تمرد 20 نائبا من حزب المحافظين في محاولة لتشكيل حماية إضافية للمزارعين.
بعد رسم خط أحمر حول خدمة الصحة الوطنية في أي صفقة أمريكية، تحتاج بريطانيا إلى تقديم بعض التنازلات بشأن الزراعة. الحالات الرئيسة، هي حظر بريطانيا على الدجاج المغسول بالمواد الكيميائية، ولحم البقر المعالج بالهرمونات.
وعدت السيدة تروس ويوستيس بالحفاظ على معايير سلامة الغذاء، لكن في الحقيقة، هذه ليست قضايا تتعلق بسلامة الغذاء. الغسل بالمواد الكيميائية، على سبيل المثال، هو إزالة المخاطر الصحية من معايير رعاية الحيوانات المنخفضة.
القضية الحقيقية هي الحماية الاقتصادية للمعايير الأعلى. يخشى بعض المحافظين من أن الوزراء يشغلون حيلة إغراء الزبون بسلعة رخيصة ليتم استبدالها بسلعة أعلى سعرا، مع تركيز كل الاهتمام على هذه القضايا بينما يوافقون على حماية أقل في المجالات الأقل ملاحظة، مثل أدوية مقاومة مضادات الميكروبات أو مبيدات الآفات.
كما يخشون من أن معالجة القضايا الرئيسة مثل المخاوف حول سلامة الأغذية تفتح الباب لإعادة التصنيف لاحقا. جواب بريطانيا هو نظام الرسوم الجمركية المزدوجة، الذي يفتح الأسواق أمام واردات الولايات المتحدة، لكنه يقدم رسوما جمركية أقل على السلع التي تستوفي المعايير الأعلى.
هذا يترك الخيار للمستهلكين، لكن حلول السوق ليست لوائح تنظيمية لذا فإن الرسوم الجمركية المزدوجة لا بد أن تضعف رفاهية الحيوان وحماية البيئة.
إذا كان هذا هو الموقف، فسيكون من الأفضل مناقشة القضية بدلا من أن نرجو ألا يتنبه الناس للموضوع.
هناك مقايضات أخرى. تحرير خدمة البيانات قد يعني قبول أن البيانات المتعلقة بالمواطنين لن يتم تخزينها في بريطانيا، وحتى اتفاقية التجارة الحرة المخففة مع الاتحاد الأوروبي، قد تتعطل بشأن حماية صناعة صيد الأسماك.
ثم هناك مشروع بروجكت ديفند Project Defend، وهي مبادرة لبناء متانة العرض في بريطانيا في البداية في نحو 30 مجالا رئيسا تتراوح من المحولات إلى الباراسيتامول. ويرتبط بها القلق المتزايد بشأن الاعتماد على الواردات والحلول الصينية، بما في ذلك قواعد أكثر صرامة بشأن عمليات الاستحواذ الأجنبية، وإعادة الإنتاج إلى الوطن وعمليات الاندماج مع الحلفاء.
الخطر ليس التركيز الشديد على المتانة. يعرف الوزراء والمسؤولون مخاطر المبالغة في المتطلبات التجارية، لكن كل ذلك يدعم عقلية حمائية.
هذه القضايا ستزداد حدة. إنها مهمة سهلة أن تخيف الناس وتحفزهم ضد الصفقات التجارية.
غالبا ما تدعم الاستطلاعات الخاصة الحمائية، والنواب المحافظون هم منذ الآن في حالة عصبية. إذا أراد جونسون أن يرتقي إلى مستوى لغته الطنانة، فسيتعين عليه أن يدافع عن قضيته ومقايضاته الصعبة.
لم تعد هذه مشكلة يمكن تمريرها دون انتباه الجمهور. في الآونة الأخيرة، كان يبدو أقل شبها برجل لديه القدرة على الخيارات الصعبة، لكن الكفاح من أجل التجارة الحرة لا يقوى عليه أصحاب القلوب الضعيفة.