أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Apr-2017

الدعوة لدعم نقابات أصحاب العمل وقطاع الأعمال الصغير والمتوسط

 حوار مفتوح بين "الاقتصادي والاجتماعي" ونقابيين

 
عمان- الغد - أكدت فاعليات نقابة وحزبية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي أهمية دعم نقابات أصحاب العمل وقطاع الأعمال الصغير والمتوسط، وتعزيز مشاركته بعملية صنع القرار.
جاء ذلك خلال لقاء حواري نظمه مركز القدس للدراسات السياسية امس وجمع رئيس المجلس الأقتصادي والاجتماعي د. مصطفى الحمارنة والاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل "قيد التأسيس"، وشارك فيه إضافة لنقابات أصحاب العمل حزبيون ونواب سابقون، إضافة إلى مجموعة من الخبراء الاقتصديين.
وجرى خلال اللقاء بحث مختلف التحديات التي تواجه قطاع الأعمال الصغير والمتوسط، والمتعلقة بالتغيير المستمر في الأنظمة والقوانين، وعدم الأخذ برأي القطاع عند وضع هذه التشريعات، وأشار المشاركون إلى العديد من القوانين والتعليمات التي تحتاج إلى البحث والمراجعة مثل قانوني العمل والغرف، منوهين إلى ضرورة أن تُراعي هذه القوانين مصالح مختلف الأطراف. 
كما أكد المشاركون أهمية العمل مع مختلف الأطراف من أحزاب ومؤسسات مجتمع مدني وخبراء ومختصين، على النهوض  
وفي هذا السياق دعا الاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل المجلس الاقتصادي والاجتماعي للعمل والتعاون مع النقابات ومساعدتها في أن تكون شريكاً في صناعة السياسات الاقتصادية.
ودعا رئيس الاتحاد نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق "الأقتصادي والاجتماعي" إلى دعم مشروع الاتحاد لكونه يعد فرصة لتنظيم هذا القطاع، الذي يشكل العامود الفقري للاقتصاد الوطني، ونوه إلى دور نقابات أصحاب العمل في معالجة وحل المشكلات التي تواجه منتسبي هذه النقابات وحيويتها بخدمة أعضائها.
بدوره أكد الحمارنة على دعم قطاع الأعمال الصغير والمتوسط ونقابات أصحاب العمل. وأبدى استعداد المجلس لاستضافة أية لقاءات واجتماعات مع هذا المكون الرئيسي. كما أكد ضرورة تمثيل هذه النقابات في مختلف هيئات ولجان المجلس.  
بينما أشار مدير مركز القدس عريب الرنتاوي، الذي تولى إدارة الحوار، إلى أهمية دعم وتمكين نقابات أصحاب العمل على المستوى الداخلي، خاصة فيما يتعلق بتطوير القدرات الإدارية والمؤسسية لهذه النقابات، وتمكينها في مجالات كسب التأييد والمناصرة لتعزيز دورها في مختلف الميادين الاقتصادية.