أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
  • آخر تحديث
    01-Jun-2022

التضخم في منطقة اليورو لأعلى مستوى منذ 23 عاماً

 بروكسل: «الشرق الأوسط»

ارتفع معدل التضخم في منطقة اليورو (دول العملة الأوروبية الموحدة الـ19) لمستوى قياسي جديد في مايو (أيار)، بلغ 1.‏8 في المائة، وهو أعلى مستوى منذ 23 عاما، ذلك بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والأغذية. وفق ما أظهرت تقديرات أولية نشرها مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) أمس الثلاثاء.
وكان التضخم في أبريل (نيسان) على أساس سنوي عند 4.‏7 في المائة. في الوقت الذي كان الخبراء يتوقعون في المتوسط ارتفاع التضخم في مايو لـ8.‏7 في المائة فقط. ولم يسبق أن وصل تضخم الأسعار في منطقة اليورو لهذه المستويات منذ بدء تداول العملة الموحدة عام 1999.
وأدت الحرب في أوكرانيا والإجراءات الصارمة التي فرضتها الصين لاحتواء كورونا إلى تفاقم ارتفاعات الأسعار.
وسجلت أسعار الطاقة ارتفاعا حادا، وصل إلى 2.‏39 في المائة على أساس سنوي. كما ارتفعت أسعار المواد الغذائية والمشروبات بنسبة 5.‏7 في المائة على أساس سنوي. وتسعى اقتصادات الغرب ومنها ألمانيا، أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، لوقف اعتمادها على الطاقة الروسية ما سيؤثر أيضا على التضخم.
أما التضخم الأساسي، الذي لا يشمل الطاقة والغذاء والكحول والتبغ، فقد ارتفع في مايو إلى 8.‏3 في المائة مقابل 5.‏3 في المائة.
وفي محاولة منه لكبح جماح التضخم، أشار البنك المركزي الأوروبي إلى أنه قد يقوم بأول رفع للفائدة هذا العام في اجتماعه المقرر في يوليو (تموز).
وبرفع الفائدة سيحاول البنك المركزي الأوروبي اللحاق بركب مصارف مركزية رئيسية أخرى قامت بخطوات لمواجهة التضخم الذي امتد على مستوى العالم. وكان الاحتياطي الفيدرالي الأميركي قد رفع معدلات الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس على نحو غير معتاد في مطلع مايو، فيما نفذ بنك إنجلترا زيادته الرابعة على التوالي.
وستتفاقم المخاوف إزاء نمو سلبي أو صفر نمو في أوروبا مع بيانات تظهر تراجع الاقتصاد الفرنسي بنسبة 0.2 في المائة في الربع الأول مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة، في خفض للتوقعات.
وكانت المفوضية الأوروبية قد خفضت بدرجة كبيرة توقعاتها للنمو في منطقة اليورو في عام 2020 إلى 2.7 في المائة، لكنها حذرت من عدم اتضاح الآفاق إلى حد كبير بسبب الحرب في أوكرانيا.
وتراجع اليورو على الفور، بعد بيانات التضخم، لكن توقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيرفع أسعار الفائدة قريبا أبقت العملة الأوروبية الموحدة على مسار تحقيق أفضل أداء شهري في غضون عام.
وواصل اليورو انخفاضه مقابل الدولار ونزل 0.6 في المائة إلى 1.0777 دولار قبل أن يعوض بعض خسائره. وعلى أساس شهري ارتفع اليورو قرابة 2 في المائة في أفضل أداء شهري منذ عام.
ودعمت خسائر اليورو الدولار الذي يستفيد أيضا من زيادة العائد على سندات الخزانة الأميركية.
وسجل مؤشر الدولار 101.71 بزيادة 0.4 في المائة خلال تعاملات أمس، بعد تراجعه إلى أقل مستوى في خمسة أسابيع عند 101.29 مساء أول من أمس.
وارتفعت العملات المرتبطة بالسلع الأولية بعد اتفاق قادة الاتحاد الأوروبي من حيث المبدأ يوم الاثنين على خفض معظم واردات النفط الروسية بحلول نهاية هذا العام، الأمر الذي دفع أسعار النفط أيضا إلى الارتفاع.
ولامس الدولار الكندي 1.2653 دولار مقتربا من أعلى مستوى خلال شهر مساء قبيل اجتماع بنك كندا المركزي غدا الأربعاء.
وبالنسبة للعملات الرقمية سجلت بتكوين 31600 دولار بعد ارتفاعها لتتجاوز 32 ألف دولار مساء لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.