أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Sep-2017

ارتفاع البورصتين اليابانية والأميركية و «آبل» تضغط على أسهم أوروبا

 رويترز-انخفضت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة أمس، مع ظهور بوادر فتور على موجة صعود الأسهم العالمية، في حين يواجه موردو «آبل» صعوبات، بعدما خيب إطلاق هاتف آيفون الجديد التوقعات بتأخر موعد الشحن عن المتوقع.

وانخفض المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.3 في المئة ليواكب التراجع في قطاع صناعة الرقائق الإلكترونية انخفاض في قطاع التعدين. واستقر المؤشر «ستوكس 50» للأسهم القيادية في منطقة اليورو، بينما انخفض المؤشر «داكس» الألماني 0.1 في المئة، بعدما ارتفع لأعلى مستوى في نحو شهرين أول من أمس.
وكانت أسهم شركات صناعة الرقائق الموردة لـ «آبل» من بين أسوأ الأسهم أداءً إذ انخفض سهم «إيه إم إس» 3.2 في المئة، بينما تراجع سهم «ديالوغ» لأشباه الموصلات 1.7 في المئة، ونزل سهم «إس تي مايكرو» 1.1 في المئة.
ولفت متعاملون إلى أن أسهمهم واجهت ضغوطاً بسبب تأخر موعد شحن هاتف «آيفون إكس» الجديد عن المتوقع في الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر). وكانت أسهم صناعة الرقائق الأفضل أداء بين أسهم قطاع التكنولوجيا في أوروبا هذه السنة، وساهم بنسبة كبيرة في أداء القطاع الذي فاق أداء السوق. وزاد سهم «إيه إم إس» 165 في المئة منذ بداية السنة.
وعند الافتتاح، تراجع مؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني 0.3 في المئة، بينما انخفض مؤشر «كاك 40» الفرنسي 0.1 في المئة. وصعدت الأسهم اليابانية لليوم الثالث على التوالي إلى أعلى مستوى في شهر، بدعم من ارتفاع وول ستريت وتراجع الين، ما ساهم في دعم الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية مثل أسهم شركات التصدير والبنوك.
وارتفع المؤشر «نيكاي» القياسي 0.5 في المئة عند الإغلاق إلى 19865.82 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ الثامن من آب (أغسطس). وفي بورصة طوكيو حقق قطاعا السمسرة المالية والبنوك أداء أفضل من السوق. وقفز سهم «نومورا هولدينغز» 2.4 في المئة، بينما زاد سهم «ميتسوبيشي يو إف جيه» المالية 1.5 في المئة. ومع ارتفاع الدولار لأعلى مستوى خلال أسبوعين تقريباً زاد الإقبال على شراء أسهم شركات التصدير بما في ذلك مصنعي الماكينات والمنتجات الإلكترونية والسيارات. وما زال المستثمرون ينظرون بحذر إلى توقعات النمو في الأجل المتوسط في الولايات المتحدة، خصوصاً في ما يتعلق بقياس أثر الاعصارين «هارفي» و «إرما» على الاقتصاد. وصعد المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.6 في المئة إلى 1637.33 نقطة، وكذلك المؤشر «جيه بي إكس نيكاي 400» بنسبة 0.6 في المئة إلى 14503.72 نقطة.
وكان المؤشر «ستاندرد آند بورز500» للأسهم الأميركية أغلق على مستوى قياسي مرتفع لثاني جلسة على التوالي أول من أمس، وقادت أسهم البنوك صعود السوق لكن سهم «آبل» تراجع، بعد أن كشفت الشركة النقاب عن أحدث نسخ من هواتف آيفون.
وأنهى المؤشر «داو جونز» الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعاً 61.49 نقطة أو ما يعادل 0.28 في المئة إلى 22118.86 نقطة، في حين صعد المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» الأوسع نطاقاً 8.37 نقطة أو 0.34 في المئة، ليغلق عند 2496.48 نقطة. وأغلق المؤشر «ناسداك» المجمع مرتفعاً 22.02 نقطة أو 0.34 في المئة إلى 6454.28 نقطة.