أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Sep-2017

«عروض العملة الأولية» سوق تعج بالمحتالين وعمليات النصب
فايننشال تايمز - 
بيتر سوسمان كان مستيقظاً لمدة ثلاث ساعات عندما خسر 20 ألف دولار لمحتال كان يعمل على حواف سوق "عرض العملة الأولي" - طريقة جديدة تجمع فيها الشركات الأموال من خلال بيع العملات الرمزية الرقمية للمستثمرين مقابل عملة افتراضية مثل البيتكوين.
مطوّر البرمجيات البالغ من العمر 27 عاماً من إلينوي كان مستيقظاً طوال الليل بحثاً عن عرض عملة أولي لمُنتج لم يُطلق بعد يسمى "توكِن كارد"، يُقدّم لمشتري العملات الرمزية المحدودة الفرصة لدعم "أول بطاقة خصم تعمل بعقود رقمية".
نتيجة لشعوره بالقلق من أنه يمكن أن يفوّت عملية البيع في الوقت الذي كان ينتظر فيه تحميل موقع عرض العملة الأولي، خُدع سوسمان من قِبل مُخادع تظاهر أنه ممثل عن "توكِن كارد" في منتدى رسائل على الإنترنت.
بعد 30 ثانية، أدرك أنه أرسل أمواله إلى العنوان الخاطئ وخسر ما يُعادل نصف راتبه السنوي تقريباً.
عمليات الاحتيال التي من هذا القبيل أصبحت شائعة بسبب تراكم المستثمرين الأفراد في سوق عروض العملة الأولية المتنامية.
في الوقت نفسه، بدأ المنظمون ينتبهون للموضوع: أعلنت الصين أمس أنها تحظر هذه الأمور، وطالبت بإيقاف جمع الأموال الذي يتضمن عملات افتراضية.
"توكِن كارد" كانت واحدة من عروض العملة الأولية في النصف الثاني من عام 2017، وذلك وفقاً لشركة الأبحاث "سميث+كراون". في ذلك الوقت جمعت عروض العملة الأولية ما يُعادل 836 مليون دولار - ما يُقارب خمسة أضعاف ما تم جمعه منذ ابتكارها في عام 2013. وتستند هذه التقييمات إلى قيمة العملة الافتراضية التي تحصل عليها الشركات في العملية. أكبر عرض عملة أولي هذا العام كان "تيزوس"، الذي جمع 232 مليون دولار في تموز (يوليو) من العملتين الرقميتين "البيتكوين" و"إيثر".
كان الهدف هو تمويل تطوير نوع جديد من "بلوكتشين" - وهي قاعدة بيانات مشتركة من المعاملات المعروفة لاستخدامها بعملة البيتكوين.
على الرغم من أن عروض العملة الأولية موجودة منذ عدة أعوام، إلا أن مارشال سوات، المؤسس المُشارك لبورصة العملات الرقمية "كُوينسيتر"، يقول "إن الزيادة الهائلة في قيمة العملات الرقمية جلبت اهتماماً جديداً من "المستثمرين، والمتداولين، ووسائل الإعلام، والأفراد العاديين، بما في ذلك أشخاص يُريدون استثمار أصولهم الرقيمة القيّمة الآن في مشاريع افتراضية أخرى".
في عام 2013 كانت عملة البيتكوين تُتداول بنحو 135 دولارا؛ في الوقت الحاضر هي تتجه نحو خمسة آلاف دولار.
لكن يقول بعض الأعضاء الحاليين في الصناعة "إنهم يشعرون بالقلق من طفرة عروض العملة الأولية ويُريدون ضوابط أكثر صرامة".
"هناك أشخاص في سوق عروض العملة الأولية الآن سينتهي بهم الأمر إلى السجن"، كما يقول براد جارلينجهاوس، الرئيس التنفيذي لـ "ريبل"، الشركة التي تُقدّم برنامج الدفع بين المصارف باستخدام "بلوكتشين" وتُدير العملة الافتراضية الخاصة بها، "إكس آر بي".
في تموز (يوليو) ذكّرت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية المشاركة في السوق بأن قوانين الأوراق المالية تنطبق على مبيعات الأصول الرقمية، وفي أواخر آب (أغسطس) حذّرت المستثمرين بشأن عروض العملة الأولية.
قالت "غالباً ما يحاول المحتالون استخدام إغراء الأساليب الجديدة والناشئة لإقناع الضحايا المحتملين باستثمار أموالهم في عمليات احتيال".
مع ذلك، تستطيع الشركات في الوقت الحاضر إطلاق عرض عملة أولي مع مجرد وثيقة بسيطة تشرح ما هو معروض. الامتيازات الممنوحة لمشتري العملات الرمزية تختلف بشكل كبير، من الوصول إلى برامج قيد التطوير، إلى امتلاك "أرض" في عالم افتراضي.
مايكل جروناجر، الرئيس التنفيذي لشركة الأبحاث "تشين أناليسيس"، يُقارن فرصة أخذ المشتري العملات الرمزية لعروض العملة الأولية بتذاكر المسرح. يقول "إذا كانت مثل مسرحية هاملتون، فربما تُحقق استثماراً جيداً. لكن إن لم تكُن كذلك، فلن تفعل"، مُشيراً إلى المسرحية الموسيقية الأمريكية الناجحة التي ألهمت تداول التذاكر المحموم.
ماركو سانتوري، محام أمريكي متخصص في العملات الرقمية، يقول "إنه يتوقع مزيدا من الإجراءات التنظيمية"، معتبرا تحذيرات لجنة الأوراق المالية والبورصات هي بمنزلة "تحذير للصناعة".
السلطات في كندا وسنغافورة أكّدت الشهر الماضي أن بعض عروض العملات الأولية يُمكن أن تُصنّف وتُنظّم كأوراق مالية.
في إسرائيل التي تملك صناعة تكنولوجيا مالية كبيرة، أعلنت هيئة تنظيم الأوراق المالية في 30 آب (أغسطس) أنها ستنظر في عروض العملات الأولية ويُمكن أن تُغيّر القواعد اعتماداً على النتائج التي تتوصل إليها.
وقالت الرابطة الوطنية لتمويل الإنترنت في الصين الأسبوع الماضي "إن عروض العملات الأولية تُعطّل النظامين الاقتصادي والاجتماعي".
باول كوسكوسكي، الرئيس التنفيذي لشركة كوينفيرم لتكنولوجيا التنظيم، يُجادل بأن التنظيمات الحالية ينبغي أن تكون كافية. "المشكلة هي أن كثيرا من المشاريع يتم بطريقة تشير إلى أنها لا تهتم في الواقع بالامتثال".
الفضائح أيضاً لم تؤثر في حماس المستثمرين الجُدد. بعد أن سمع زملاء سوسمان عن خسارته أبدوا رغبة، كما يقول، في معرفة كيف يُمكنهم شراء العملات الرمزية.
بفضل الاستثمارات السابقة في العملات الرقمية، يقول "إنه استرد الـ 20 ألف دولار المسروقة في غضون أسبوع". "أنا لست أيديولوجيا، لكن الضوابط لديها القدرة على جعل الأمر أكثر صعوبة لمشاركة أشخاص مثلي".