أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    04-Nov-2017

الدولار يتقلّب بعد خسائر سجلها على مدى أسبوع

 رويترز 

سجل الدولار تقلبات طفيفة صعوداً وهبوطاً أمس، بعد خسائر تكبّدها على مدى أسبوع، مع ترقب الأسواق بيانات الوظائف الأميركية لانتشال العملة من النطاقات التي سجلتها أخيراً. وافترض محللون في السوق أن العملة «بلغت ذروتها حالياً».
وكان الدولار الأسترالي الخاسر الأكبر أمس، إذ هبط 0.5 في المئة بعد صدور بيانات مخيبة للآمال عن مبيعات التجزئة.
ولم تبد السوق رد فعل تجاه ترشيح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، العضو في مجلس محافظي الاحتياط الاتحادي جيروم باول رئيساً لمجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي). ولا يُستبعد أن يظهر تقرير الوظائف الأميركية في القطاعات غير الزراعية، ارتفاع عدد الوظائف مجدداً في تشرين الأول (أكتوبر) ، بعد هبوطه في أيلول (سبتمبر). وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات، بنسبة 0.1 في المئة ليصل إلى 94.817 مرتفعاً عن أدنى مستوياته في أسبوع البالغ 94.411 الذي سجله أول من أمس.
وواصل الجنيه الإسترليني هبوطه، بعدما تكبد أكبر خسائره اليومية أمام الدولار الأميركي منذ حزيران (يونيو)، حين رفع بنك إنكلترا المركزي أسعار الفائدة للمرة الأولى في أكثر من عشر سنوات، لكن لم يتوقع سوى زيادات تدريجية في المستقبل.
وانخفض الإسترليني 0.2 في المئة إلى 1.3040 دولار أميركي، مسجلاً أدنى مستوياته منذ السادس من الشهر الماضي، بعدما خسر 1.4 في المئة أمس.
أما بالنسبة إلى سعر أونصة الذهب، فهو تحرّك في نطاق ضيق أمس، دون أعلى مستوياتها في الجلسة السابقة، مع استقرار الدولار وسط حذر قبل صدور تقرير الوظائف الأميركية. ولم يطرأ تغيير على الذهب ليستقر سعر الأونصة على 1275.82 دولار، ويتجه صوب تحقيق مكاسبه الأسبوعية الأولى في ثلاثة أسابيع.
وبلغ سعر المعدن الأصفر أعلى مستوياته في نحو أسبوعين عند 1284.10 دولار في الجلسة السابقة.
وانخفض سعر الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم كانون الأول (ديسمبر) المقبل 0.1 في المئة بالغاً 1276.50 دولار للأونصة.
من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية في شكل طفيف في التعاملات المبكرة أمس، مع تأثر أسهم «بنك سوسييتيه جنرال» الفرنسي وشركة «ألتيس» الهولندية للاتصالات سلباً بنتائج أعمالهما. لكن مكاسب أسهم شركات التكنولوجيا وصناعة السيارات حدت من خسائر السوق.
وزاد المؤشر «ستوكس 600 « للأسهم الأوروبية 0.1 في المئة، متجهاً إلى تحقيق ثاني مكاسبه الأسبوعية على التوالي، بينما تراجع المؤشر «ستوكس 50 « للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.1 في المئة.
وعزز المؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني المكاسب التي حققها في الجلسة السابقة، بعدما رفع بنك إنكلترا المركزي أسعار الفائدة للمرة الأولى، في أكثر من عشر سنوات، مرتفعاً 0.3 في المئة أمس.
وأُعلن أمس عن نتائج أعمال، وانصب التركيز على قطاع البنوك. وهبط سهم «سوسييتيه جنرال» 3.8 في المئة، بعدما أصدر نتائج الربع الثالث التي أشارت إلى انخفاض نسبته 15 في المئة في إيرادات ذراع النشاطات المصرفية الاستثمارية. وجاء سهم «ألتيس» للاتصالات أيضاً بين أكبر الخاسرين، إذ هوى 7.9 في المئة بعدما أصدرت الشركة تحذيرات تحول أهدافها للعام بكامله، وسط نتائج أضعف قليلاً من التوقعات في الربع الثالث.
وعلى الجانب الإيجابي صعد سهم «رينو» 3.9 في المئة، ليقود مؤشر قطاع السيارات الأوروبي، بعدما بدأت الحكومة الفرنسية بيع حصتها البالغة 4.73 في المئة في شركة صناعة السيارات.
وفي بورصة وول ستريت، افتتحت جلساتها على ارتفاع أمس، بعد صدور تقرير قوي عن الوظائف الأميركية في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ما عزز معنويات المستثمرين المتفائلين عقب الإعلان عن نتائج قوية لشركة «أبل»، وطلب مبدئي قوي على جهازها الجديد «آيفون تن».
وارتفع المؤشر «داو جونز» الصناعي 30.25 نقطة أو 0.13 في المئة إلى 23546.51 نقطة. وزاد المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بمقدار 1.56 نقطة أو 0.06 في المئة إلى 2581.41 نقطة. وصعد المؤشر «ناسداك» المجمع 19.85 نقطة أو 0.3 في المئة إلى 6734.80 نقطة.