أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Sep-2017

تراجع البورصة السعودية تحت ضغط أسهم شركتي أغذية… والأجانب يواصلون بيع الأسهم في قطر

 رويترز: هبطت أمس الأربعاء أسهم «صافولا» و»المراعي»، أكبر شركتين للصناعات الغذائية ومنتجات الألبان في السعودية، بعدما قالت مجموعة «صافولا» أنها باعت حصة صغيرة في «المراعي»، بينما أغلقت بورصة قطر عند أدنى مستوياتها في 52 شهرا مع استمرار الصناديق الأجنبية في التخارج.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة، مع انخفاض سهم «صافولا» 1.8 في المئة إلى 46.55 ريال. وصعد السهم إلى أعلى مستوياته أثناء الجلسة عند 49.60 ريال في الدقائق الأولى للتعاملات.
وقالت «صافولا» إنها باعت حصة قدرها إثنان في المئة في «المراعي» مقابل 1.12 مليار ريال (308 ملايين دولار) في «عملية بناء سجل أوامر مسرعة» حيث عرضت 16 مليون سهم بسعر قدره 70 ريالا للسهم. وأضافت أن إتمام الصفقة سيجعلها تحقق ربحا قدره 694.1 مليون ريال في الربع الثالث من العام. وهوى سهم «المراعي» بالحد الأقصى اليومي المسموح به، والبالغ عشرة في المئة، إلى 73.60 ريال، في أكثف تداول منذ أواخر يونيو/حزيران. وأغلق السهم أمس الأول مرتفعا بنحو 20 في المئة منذ بداية العام، ومحققا أداء أعلى من المؤشر الرئيسي للبورصة بفارق كبير. وانخفض سهم «البنك السعودي الفرنسي» 0.6 في المئة إلى 31.40 ريال، مواصلا خسائره التي بلغت 4.2 في المئة في الجلسة السابقة، بعدما اتفقت المملكة القابضة شراء نحو نصف حصة «كريدي أغريكول» الفرنسي في المصرف السعودي.
وارتفع سهم «المملكة القابضة»، وهو قليل التداول، 1.9 في المئة في حجم تداول مرتفع نسبيا بعدما صعد أمس الأول 5.1 في المئة.
وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.5 في المئة، مسجلا أدنى مستوى إغلاق في 52 شهرا، مع هبوط سهم «مصرف قطر الإسلامي» إثنين في المئة. وباع المستثمرون العرب من المنطقة أسهما قطرية، حينما قاطعت السعودية وثلاث دول عربية أخرى الدوحة في أوائل يونيو/حزيران. ومع عدم إحراز أي تقدم صوب حل دبلوماسي للأزمة، إنضم مستثمرون أجانب إلى عمليات البيع في الأسابيع الماضية حسب ما أظهرته بيانات البورصة.
وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المئة، مع تراجع اسهم قيادية. وهبط سهم «بنك أبوظبي التجاري» 2.1 في المئة، لكن سهم «دانة غاز» ارتفع 1.3 في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق.
وأغلق مؤشر سوق دبي مستقرا تقريبا. واجتذب معرض «سيتي سكيب» العقاري بعض الاهتمام في أسهم القطاع في أوائل الأسبوع، لكن التأثير تضاءل حالة عدم اليقين التي تحيط بتوقعات سوق العقارات في الإمارة. وفي مصر، ارتفع سهم «السويدي إليكتريك» 1.1 في المئة، بعدما قالت الشركة ان إحدى وحداتها وقعت عقدا بقيمة 620 مليون جنيه مصري (35.2 مليون دولار) مع شركة محلية للتطوير العقاري، بينما وقعت وحدة أخرى عقدا مع شركة للمرافق مقرها توغو بقيمة 44 مليون يورو (52.7 مليون دولار).
وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.2 في المئة، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى سهم «القلعة القابضة» الذي هبط 2.1 في المئة وكان الأكثر نشاطا في السوق.
وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط أمس:
في السعودية انخفض المؤشر 0.3 في المئة إلى 7380 نقطة.
وفي دبي زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 3655 نقطة، في حين تراجع مؤشر أبوظبي 0.4 في المئة إلى 4454 نقطة.
وهبط المؤشر القطري 0.5 في المئة إلى 8428، بينما ارتفع المؤشر الكويتي 0.3 في المئة إلى 6925 نقطة.
ونزل المؤشر البحريني 0.1 في المئة إلى 1306 نقاط، في حين زاد المؤشر العُماني 0.1 في المئة إلى 5017 نقطة. 
وفي مصر نزل المؤشر 0.2 في المئة إلى 13443 نقطة.