أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Sep-2017

مصر توقع اتفاقين مع الصين لتنفيذ مشروعي قطار وقمر صناعي

 القاهرة – وكالات: قالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، سحر نصر، أن بلادها وقعت مذكرة تفاهم مع الصين أمس الثلاثاء لتنفيذ مشروع قطار العاصمة الإدارية الجديدة بقيمة 739 مليون دولار، إلى جانب اتفاقية لتقديم منحة لا ترد بمبلغ 45 مليون دولار لتنفيذ مشروع القمر الصناعي «مصر سات-2».

والعاصمة الإدارية الجديدة خطة طموحة لإنشاء مدينة على بعد 45 كيلومترا شرقي القاهرة، كان قد جرى الإعلان عنها في مارس/آذار 2015 خلال قمة اقتصادية عقدت في مدينة شرم الشيخ لجذب المستثمرين الأجانب.
وأضافت الوزيرة في بيان صحافي أن مشروع القطار الكهربائي سيربط «مدينة العاشر من رمضان بالعاصمة الإدارية الجديدة وسيتم تمويله من الصين بتكلفة تقدر بنحو 739 مليون دولار». ولم يخض البيان في أي توقيت زمني خاص بالتمويل أو مدته أو الفائدة. ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من الوزارة.
ويهدف مشروع بناء العاصمة الإدارية الجديدة إلى الخروج من زحام القاهرة والتلوث. وكان من المتوقع أن تصل تكلفته إلى 300 مليار دولار. ومن المقرر أن تضم العاصمة الجديدة مطارا أكبر من مطار هيثرو في لندن، إضافة إلى مبنى أطول من برج إيفل في باريس. وقالت نصر في البيان إن بلادها وقعت اتفاقية أخرى مع الصين «لتقديم منحة لا ترد بمبلغ 45 مليون دولار لتنفيذ مشروع القمر الصناعي مصر سات-2 لخدمة المشروعات البحثية والاستشعار عن بعد». وجاء توقيع الاتفاقين على هامش زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للصين للمشاركة في قمة دول مجموعة «بريكس». من جهة ثانية تصدر مشروع «طريق القاهرة/كيب تاون»، مباحثات جرت أمس بين الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره الجنوب إفريقي جاكوب زوما، لتعزيز التبادل التجاري وتنمية حركة التجارة بين البلدين. جاء ذلك، خلال لقاء عقده السيسي مع زوماعلى هامش قمة «بريكس». ووفق بيان للرئاسة المصرية، أكد الرئيسان على أهمية مواصلة العمل على تعزيز التبادل التجاري بين مصر وجنوب إفريقيا، من خلال دعم مشروع إنشاء «طريق القاهرة/ كيب تاون»، هو مشروع إنشاء أطول طريق بري يربط بين شمال إفريقيا وجنوبها، بطول 9700 كيلو متر، لتعزيز التبادل التجاري بين الدل التي يمر بها، وهي مصر والسودان وأثيوبيا وكينيا وتنزانيا وزامبيا وزيمبابوي والجابون وجنوب إفريقيا. 
وتقوم فكرة المشروع على تسهيل النقل البري بين دول إفريقيا، بحيث يستطيع أي مستثمر نقل بضاعته لأي دول من الدول التي يمر به الطريق في زمن قياسي لا يزيد عن 4 أيام على عكس الطريق البحري الذى قد يستغرق اسابيع وشهوراً. 
وفي 2015، دشنت مصر المشروع، كما ساهمت في تنفيذ أعمال البنية التحتية. 
ولم تعلن الحكومة المصرية موعد الانتهاء من المشروع حتى الآن، غير أنها أكدت مرارا أن السنة المالية الجارية (2017/2018) ستشهد طفرة في حجم التبادل التجاري بين القاهرة وعواصم الدول الإفريقية.